70 ألف لاجئ عالقين على الحدود الأردنية السورية وسط ظروف إنسانية قاسية

2016-07-01

الأخبار



المصدر الموقع الرسمي لمنظمة أطباء بلا حدود 



 30 حزيران/يونيو 2016، عمَّان، الأردن –



المصدر الموقع الرسمي لمنظمة أطباء بلا حدود 



 30 حزيران/يونيو 2016، عمَّان، الأردن – أعلنت منظّمة أطبّاء بلا حدود الإنسانية الطبية يوم الخميس أنه يجب استئناف المساعدات الإنسانية المقدَّمة لحوالي 60.000 شخص عالقين وسط ظروف قاسية بالقرب من الحدود الشمالية للأردن مع سوريا بشكل فوري، كما يجدر توفير الحماية الدولية لهم. 



وفي أعقاب الهجوم الانتحاري الذي استهدف حاجزاً عسكرياً مجاوراً في 21 حزيران/يونيو، والذي أسفر عن مقتل سبعة جنود أردنيين وجرح 14 آخرين، لم يتم إيصال أي مساعدات غذائية أو طبية إلى الناس الذين تجمعوا في مخيم كبير غير رسمي يعرف بمنطقة "الساتر الترابي"، وجلّ ما قُدّم إليهم هي كمية محدودة جداً من المياه.



وفي هذا السياق قال مدير عمليات منظّمة اطبّاء بلا حدود بنوا دو غريز إن: "هؤلاء الناس، الذين يشكّل الأطفال ما نسبته أكثر من 50 بالمائة منهم، يحتاجون بصورة ماسة إلى استئناف تقديم الغذاء والماء والرعاية الطبية. إذ لا يمكن الانتظار في هذا الشأن".



كما أضاف دو غريز أن :" تقديم المساعدة وحده ليس كافياً. بل يجب أيضاً توفير الحماية الدولية ومكان آمن ينتقل إليه الأشخاص الهاربون من الحرب. فلا سوريا ولا حدودها تعدّ آمنة اليوم. كما يعتبر هذا الأمر مسؤولية جماعية وفشلاً مشتركاً للمجتمع الدولي. والأردن لا يمكنها أن تعالج هذه المشكلة بمفردها. فثمة الكثير من الدول، في داخل وخارج المنطقة، التي تمتلك القدرة على توفير ملاذ آمن للاجئين."



وتجدر الإشارة إلى أن منظّمة أطبّاء بلا حدود كانت تدير عيادة صحية متنقلة تقدّم من خلالها الخدمات الطبّية للأشخاص العالقين في منطقة الساتر الترابي قبل أن يتم التعليق القسري لأنشطتها عقب الهجوم.



لقد بدأت منظّمة أطبّاء بلا حدود إدارة العيادة المتنقلة في 16 أيار/مايو، وقدّمت العلاج إلى ما مجموعه 3.501 شخص. وكانت الأمراض الرئيسية التي عاينتها فرق منظّمة أطبّاء بلا حدود هي الأمراض الجلدية، والإسهال، فضلاً عن سوء التغذية.



والجدير بالذكر أنه من بين الـ 1.300 طفل دون سن الخامسة الذين تم فحصهم لأمراض سوء التغذية، تبين أن 204 أشخاص منهم يعانون من سوء تغذية متوسط وأن 10 منهم لديهم سوء تغذية حاد. وعلاوة على ذلك، فإن 24.7 بالمئة من الأطفال الذين تمت معاينتهم من قبل الفرق الطبية التابعة لمنظّمة أطبّاء بلا حدود يعانون من إسهال حاد. وقدّمت الفرق الطبية 450 استشارة طبية للنساء الحوامل وكما وساعدت في ولادة طفل واحد.



وتابع دو غريز قائلاً: "لقد كانت الأوضاع قبل تعليق المساعدات قاسية للغاية، والعديد من المرضى الذين قامت فرقنا بمعالجتهم يقولون لنا أنهم انتقلوا إلى هذه المنطقة غير الصالحة للمعيشة نظراً للمستويات المرتفعة من العنف وانعدام الأمن التي كانوا يعانون منها في سوريا".



المشاهدات : 1135

للاشتراك في النشرة البريدية